القائمة الرئيسية

الصفحات

اَخر الأخبار [LastPost]

ابل تطالب الموردين بذيادة انتاج هواتف ايفون 11


ابل تطالب الموردين بذيادة انتاج هواتف ايفون 11


طلبت شركة آبل من الموردين زيادة الانتاج من مجموعة آيفون11الحديثه بنسبة10% او 8 مليون وحده وكان هذا ما جاء في تقرير نيكي آسيان ريفيو , وكان هذا بعد أن اتضح للشركه أن الطلب علي الهاتف الجديد الذي يباع بسعر منخفض زاد بنسبه كبيره جدا لم تكن متوقعه.

ونتيجة الزياده في الطلبات التي تشير علي نجاح استراتيجية الرئيس التنفيذي للشركه, تيم كوك Tim Cook
 التي كانت واضحه في تشجيع العملاء الذين يهتمون بالميزانيه بنماذج تكون
أرخص في ظل وجود اقتصاد عالمي ضعيف.
وهذه الزياده في الطلب تعد ما بين 7 مليون إلي 8 مليون وحده مجمل الشحنات السنويه هذا العام من هواتف بيكسل التي صنعتها جوجل, وبذلك تكون تصدرت المنافسه مع آيفون في سوق آبل في الولايات المتحده.
وأصدرت آبل نماذج جديده وهي (ipone 11 ) ,و(ipone 11 pro و
(ipone 11pro Max) في أوائل شهر سبتمبر.
ولأول مره في تاريخ الشركه خفضت السعر الأساسي للنموذج الأقل في السعرإلي 699 دولار , مقارنة بسعر 749 دولار لجهاز (ipone XR) للعام السابق.
وجاءت استراتيجية آبل الحديثه متضمنه توقعات لانخفاض سوق الهواتف الذكيه العالمي للعام الثالث وذلك من خلال شركة أبحاث السوق آي دي سي IDC.
وأكد الرئيس التنفيذي لشركة آبل في شهر يناير أن انخفاض مبيعات الشركه كان بسبب السعر خاصة في الأسواق الحديثة الظهور.
 
وصرحت مصادر : أن زياده الطلب مؤخراً علي آيفون تتمثل في أرخص نموذج
(iphone 11) ونموذج (iphone 11 pro) , في الوقت ذاته خفضت آبل من الطلب علي النموذج العالي في التكلفه (iphone 11 Pro Max),ويبدأ سعره من
1099 دولار.

وأعلن تيم كوك Tim Cook,المدير التنفيذي لشركة آبل,لصحيفة بيلد الألمانيه حديثاً أن مبيعات (iphone 11) تصدرت ببدايه قويه.

وأصبح سعر سهم شركة آبل مرتفع بنسبة 40% لهذا العام,وهو حالياً إقترب من أعلي مستوي قياسي له في شهر أكتوبر2018 .
 
وبالرغم من ذلك لا يزال الموردون يتوخون الحذر وصرحوا:أنهم خائفون من عدم إستمرار المستوي العالي للطلبات,وصرح مسئول تنفيذي:أن الطلب جيد حالياً,لكن علينا أن نحذر ولا نتفائل للغايه,وأنهم يتمنون استمرار موسم الارتفاع في هذا العام أطول من العام الماضي.
وقد ظهر أن الاستراتيجيه في السعر هذا العام قد عززت إلي الآن بعض المبيعات المبدئيه والطلبات المسبقه,ولكن نظراً لضعف الأقتصاد العالمي فهناك خوفاً حول إستمرار الطلب الجيد لفترات طويله.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات